أدب ثقافة فن شعر ... الخ
 
دخولالرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لقاء"خاطرة"
الإثنين فبراير 01, 2010 2:18 pm من طرف هالة صبيح

» الأمام محمد عبدة
الخميس يناير 22, 2009 6:21 am من طرف hayan_h2007

» أبدل القناديل ..
الإثنين يناير 19, 2009 7:09 pm من طرف hayan_h2007

» غزة .. حلم آخر
الثلاثاء يناير 06, 2009 9:57 am من طرف shoog77

» نداااااااااء لضمائر الحكام
الثلاثاء يناير 06, 2009 9:41 am من طرف shoog77

» أقداح خارج السُكر ...
الثلاثاء يناير 06, 2009 9:32 am من طرف shoog77

» لا يغرقني الموج ..
السبت يناير 03, 2009 12:55 pm من طرف toutou

» لامسه نبضي ..
السبت يناير 03, 2009 12:43 pm من طرف toutou

» أثواب الخطايا ..
الجمعة يناير 02, 2009 4:38 am من طرف toutou

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى

التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عمر موسى - 433
 
حنين - 361
 
shoog77 - 107
 
بنت الرياحين - 100
 
جاك - 93
 
ever - 89
 
بكر - 83
 
adnan84 - 58
 
*همس الصدى* - 52
 
toutou - 38
 
calculatrice






شاطر | 
 

 القلب المسموم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حنين
سحابة شوق
سحابة شوق


عدد الرسائل : 361
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 06/10/2008

مُساهمةموضوع: القلب المسموم   الأحد نوفمبر 23, 2008 3:51 pm








1
درجْتُ من الأبدية، وقلبي مغموس في إناء من الألم عميق، إناءٍ مملوءٍ بدموع الثكالى والمجروحين، فيه كل أنواع الألم البغيض.. فيه مرارة البغض والحقد، وفيه يأس المكروه والمبغوض.. فيه تلهف الحاسد، وإشفاق المحسود.. فيه دموع "آدم" عندما هبط على الأرض من الجنة، ودموع "يعقوب" عندما ألقي إليه بموت ابنه.. فيه دموع كل حبيب فقد حبيبته، وحر حريته، فارتوى قلبي من الألم حتى أُترِع، ثم فاض، وسال، ولما مرت عليه القرون الطوال بخطى بطيئة قذف بي إلى هذا العالم، فلما فتحت عيني في الحياة، وجدتني أحمل بين جنبي قلبًا خَلِقًا ممزقًا.. أشعر بالألم، كجبار يضغط على قلبي بكلتا يديه، حتى يدميه، ويعصره، كما يعصر القوي إسفنجة مبللة.. أسمع في صدري رنات الإهانات المنبثة من كل قلب مقروح في القرون الخالية، هذا القلب في صدري، فيجري سُمُّه في عروقي، ولكنني مع ذلك، أحبُّ قلبي، فعشت وأنا أحاول أن أزيل عنه ما فيه، ببكاء مر طويل، فما زادني البكاء إلا شعورًا بالألم الموروث، فأغمضت عيني على ما انطوى عليه قلبي من ألم، ينخر كالسوس، وسِرْتُ في الحياة أعمى، أتلمس طريقي، أيان تؤدي بي قدمي، وكأن قناطيرَ من الحديد، معلقة بقلبي، وهو يحملها.

(2)

حتى وجدتها على شاطىء بحر هادئ.. في وسط ليل معتكر، والقمر لم يبزغ بعدُ، وجدت حبيبتي في انتظاري منذ الأبد، فارتميت أعانقها وأقبِّلها، فشعرت بشعلة الحب المقدس تبخِّر بحور الألم العميق، فبددتها وأزالتها.. ما أقوى الحب وما ألذه.. نعم.. إن العاطفة الأقوى تغلب على العاطفة القوية، والأثر الجديد يتغلب على الأثر القديم، مهما كان عميقًا، فيزيله ويمحوه؛ فقلبي ممزق ولكنه خليق أن يعود إلى شبابه إذا ورد منهل الحب فارتوى منه وجرع جرعة سائغة، فغسلت عنه السم، وبعثته بعثًا جديدًا.

شعرت بالحب الوردي يحل محل الألم الأسود، وأحسست في قلبي بالدفء بعد القشعريرة، وسكتت عيون قلبي عن التأوه والعويل، وقطع الحب ما كان يجره قلبي من أثقال، ورفع عني يده ذلك الجبار القوي الذي يعصره عصرًا، فلم أعد أسمع البكاء والتأوه في صدري، فاطمأننت بجانب حبيبتي، وأنا أعانقها، متنفسًا لأول مرة الهواء الطلق، شاعرًا بأن لي فؤادًا حساسًا بين جنبي، ما ألذ الحب وما أقواه.

(3)

واشتعل الحب في قلبي، وأحسست بناره المقدسة تحرقني في لذة مسكرة، كم كانت هذه النار قوية حتى بدَّدت ألمي الموروث من القِدم، إن حبيبتي كانت تحبني الحب الهادئ الطبيعي، الذي شغل قلبها وظل شاغلاً له، دون عراك ونزاع، حبها هادئ، وحبي يثور، فأحببت أن أُودِعَها بعض هذه النار المقدسة، وأذيقها طعم حبي الثائر، فشققت صدري، وأخرجت قلبي المولود حديثًا، وعصرته في كأس بلوري قطرة قطرة.. غلب الحب على أنانيتي، فأفرغت قلبي مما يحويه من الحب كله، وأنا أرجو أن يعود امتلاؤه؛ لأن حبي مقدس، لا يمحى، وناولتها السائل المعطر، سائل الحب الذي كان متعطشًا له قلبي، والذي أحياه، فشربته وهي مغمضة العينين، وأنا أوسعها تقبيلاً عليهما، فما كادت تنتهي، حتى هوت بجانبي لا تتحرك.

(4)

إنها ماتت!! وبزغ القمر من وراء سحاب مظلم، فتناولت الكأس، فإذا بالحثالة، نقطة سوداء لعينة، إنها بذرة ألمي العميق، الذي كنت أحسب أن الحب قد اقتلعها، فإذا هي ثابتة راسخة، أقوى وأعظم بذرة سامّة لعينة، تقتل لساعتها، إنني قتلتُ حبيبتي بألمي العميق، ماتت ضحية لي؛ لقلبي الذي انتهى بموتها ألمه وحبه.

(5)

فدفنتها والليل معتكر.. والقمر يبزغ ويغيب.. والبحر أخرس مفلوج.. ودفنت بجانبها ألمي الأبدي، وحبي المقدس، وسرت وقلبي بين يدي.. خالٍ.. أقلبه، فلا أسمع له رنينًا، ولا أحس شيئًا.


"يحيى حقي"






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nahralhanine.maktoobblog.com/
عمر موسى
متهم
متهم


عدد الرسائل : 433
تاريخ التسجيل : 14/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: القلب المسموم   الإثنين نوفمبر 24, 2008 8:13 am





تابعت الموضوع بكل خلجاته ... وتناقضاته

كان عنصر التشويق قويا ..

والنهاية ... مؤثرة .. وعاصفة

حنين

نقل موفق .. واختيار ... متميز





_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القلب المسموم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الحرفmoltaqalharf :: المنتدى الثقافي :: قصة ورواية .. منقوووول-
انتقل الى: