أدب ثقافة فن شعر ... الخ
 
دخولالرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لقاء"خاطرة"
الإثنين فبراير 01, 2010 2:18 pm من طرف هالة صبيح

» الأمام محمد عبدة
الخميس يناير 22, 2009 6:21 am من طرف hayan_h2007

» أبدل القناديل ..
الإثنين يناير 19, 2009 7:09 pm من طرف hayan_h2007

» غزة .. حلم آخر
الثلاثاء يناير 06, 2009 9:57 am من طرف shoog77

» نداااااااااء لضمائر الحكام
الثلاثاء يناير 06, 2009 9:41 am من طرف shoog77

» أقداح خارج السُكر ...
الثلاثاء يناير 06, 2009 9:32 am من طرف shoog77

» لا يغرقني الموج ..
السبت يناير 03, 2009 12:55 pm من طرف toutou

» لامسه نبضي ..
السبت يناير 03, 2009 12:43 pm من طرف toutou

» أثواب الخطايا ..
الجمعة يناير 02, 2009 4:38 am من طرف toutou

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى

التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عمر موسى - 433
 
حنين - 361
 
shoog77 - 107
 
بنت الرياحين - 100
 
جاك - 93
 
ever - 89
 
بكر - 83
 
adnan84 - 58
 
*همس الصدى* - 52
 
toutou - 38
 
calculatrice






شاطر | 
 

 قصائد من الشعر العبري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر موسى
متهم
متهم


عدد الرسائل : 433
تاريخ التسجيل : 14/09/2008

مُساهمةموضوع: قصائد من الشعر العبري   الأربعاء أكتوبر 29, 2008 11:48 am





قصائد من الشعر العبري ليهودا عميحاي



ترجمة : نمر سعدي





البحر والشاطئ



البحرُ والشاطئ متجاوران , كلاهما

يريدُ تعلَّمَ الكلام , تعلَّمَ قولَ كلمةٍ واحدةٍ فقط

البحر يريدُ أن يقولَ "شاطئ"

والشاطئُ يريدُ أن يقولَ "بحر"

هما يقتربان منذ ملايين السنين ِ من الكلام ,

من قول الكلمة الواحدة

حين يقولُ البحرُ "شاطئ"

وحينَ يقولُ الشاطئ "بحر"

سيأتي الخلاصُ إلى العالم

يعودُ العالمُ إلى الفوضى

*****************

روح الإنسان



روحُ الإنسان مصنوعة ٌ

مثلَ قائمة أوقاتِ القطاراتْ

قائمة ُ أوقاتٍ دقيقة ٌ ومفصلَّة ٌ

لقطاراتٍ لن تسافرَ بعدُ أبداً

*****************

أمي خبزت لي كلَّ الدنيا



أمي خبزت لي كلَّ الدنيا كعكاً لذيذاً

حبيبتي ملأت نافذتي بفواكه النجومِ المجَّففة

والأشواقُ مُغلقة ٌ بي كفقاعاتِ الهواءِ

في ميدانِ الخبز

من الخارجِ أنا أصلعُ وهادئٌ وحنطيُّ البشرة ,

ألدنيا تحبُّني

لكنَّ شَعري حزينٌ مثلَ قصبِ البرديِّ

في المستنقعِ الآيلِ إلى الجفاف والفناءْ

كلُّ الطيور النادرةِ والجميلة الريش تهربُ مني

********************

إلهي ,,,روحي التي وهبتنيها



إلهي : إنَّ روحي التي وهبتنيها دخانٌ

من حرائقَ دائمة الإشتعال لذكرياتِ الحُبْ

نحنُ نولدُ وحالاً نبدأ بالإحتراقْ

وهكذا , حتى دخاننا كالدخانِ يفنى

*********************

مطارات مهجورة



هناكَ مطارات مهجورة منذ أمدٍ بعيد

كأمكنة عبادةٍ قديمةٍ مع بقايا مذابحَ لها



وهناكَ محطة كهرباءٍ في المصبيَّن من مرج الأردن

مثل أطلال قلعةٍ صليبيَّةٍِ ملأى بالأساطير



وهناكَ مصانعُ مسحورة ٌ ,,, في منتصف الليلِ

الأشباحُ والأرواحُ ترقصُ فيها , بينَ آلاتها الصدئة



هناكَ علامات إهمالٍ طريٍّ جداً في الحفر الأركيولوجي

جريدة قديمة , قشورُ برتقالْ , وخيوطُ عنكبوتْ



وفي شجيراتُ غار بركة سباحة لم يستعملوها

صيفاً واحداً أو صيفين , تبدو شقوقٌ مُزمنة

مثلما في حائط المبكى ,, لذكرى وإنتحابِ ما قد مضى



أسمُ شخصٍ ميِّتٍ بقيَ على بابهِ

وجيلٌ فتيٌّ ينتظر بعنفوانِ قدمينْ

كي يدخلَ إلى الحقوق ِ والقوانينْ

************************

الجسدُ هو سببُ الحُبْ



الجسدُ هو سببُ الحُبْ

بعدَ ذلكَ هو القلعة التي تحرسهُ

بعدَ ذلكَ هو سجنُ الحُبْ

لكن عندما يموتُ الجسدْ

يخرجُ الحبُّ حرَّاً من داخلهِ

وبفيضٍ كبير

مثلَ آلةِ حظوظٍ إنكسرتْ

وبلحظةٍ واحدةٍ

تسكبُ من داخلها وبرنينٍ هادرٍ

كلَّ نقودِ عصورِ الحظوظ

**********************

اللقاء الأخير



كان هذا اللقاء الأخيرَ ,كلا ,

كان هذا اللقاء الأوَّلَ للقاءاتِ الأخيرة

الشبيهةِ بمجموعة طوابع بريديَّة فريدة



اللقاء عرف أنهُ الأخيرُ , أمَّا نحنُ فلم نعرف

السنون المارةُ تدورُ بسرعةٍ

كمصباح ِ صفارة الإنذار على سيارة مطفئةِ الحرائق

وأيضاً هذا المصباح تعلمُّ لدى برج إنارة

في شاطئ بحرٍ تعلمُّ هو الآخر لدى الشمس ,



أنت ستفهمُ ذلكَ بعد سنينْ

***********************

نافذة مضاءة / الظلامُ عندي



حديقةٌ عامةٌ أصبحت وحيدة ً

أنتَ لستَ بحاجةٍ للرجوعِ إلى الحديقة

فقط عليك لمس بوابة الحديقة دون الدخول

فقط عليك لمس السياج من دون أن تنظر إلى داخلهِ

مثلما يلمسون رزمةً ملفوفة من الرسائل

من دون إزالة الخيط , من دون فتح الرسائل ,

من دون قراءتها

مثلما يلمسون بقبلة شفاهٍ أو بقبلة يدٍ

كتابَ توراةٍ مدوَّرٍ , مغلقٍ على أزمنتهِ وعجائبهِ

أنت لست بحاجةٍ إلى بسطهِ ولا القراءة فيه ,

لكنك بحاجةٍ فقط إلى الحبِّ بكل قلبكَ وروحكَ



نافذة مضاءةٌ تقتطعُ نوراً من الظلام

هكذا جسدكِ أراني جزءاً من عالمِ لا نهائيٍ

للآخرين ,,, للآخر ,,,,للأخرى ,,,,

الظلامُ عندي



_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصائد من الشعر العبري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الحرفmoltaqalharf :: المنتدى الثقافي :: خواطر وشعر منقووووول-
انتقل الى: